Afficher la navigation

Tunisie – Science : La Nasa cacherait au Monde le secret de Leylat Al Qadr (La nuit du Destin)

Envoyer cette page
Votre nom
Votre e-mail
E-mail destinataire
Message
Publié le 15/08/2012

Le docteur Abdelbasset Mohamed Sayed, président de l’Institution des miracles scientifiques à la Mecque, a déclaré que l'Agence américaine NASA cacherait au monde une vérité scientifique confirmée sur ''Leylat Al Qadr'' (La nuit du Destin), comme il a été clairement expliqué dans les ''Hadith''.


Le savant a ajouté que la NASA a découvert depuis plus de 10 ans, une réalité scientifique qui se résume par le fait que 10.000 étoiles et 20.000 météorites atteignent la Terre chaque jour à l'exception de ''Leylet Al Qadr''.


Par ailleurs, M. Sayed a démenti les rumeurs selon lesquelles les miracles scientifiques du Saint Coran seraient contradictoires aux vérités scientifiques.


Lisez cet article :

صرح رئيس المجمع العلمي لهيئة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة في مصر الدكتور عبد الباسط محمد السيد ، أن الوكالة الوطنية الأمريكية للطيران والفضاء (ناسا) تخفي عن العالم الحقيقة العلمية المثبتة لليلة القدر كما ورد في الأحاديث النبوية من كون  ليلة القدر تكون فيها درجة الحرارة معتدلة، ولا تضرب فيها الأرض بنجم وفي صبيحتها تشرق الشمس بلا شعاع.

وأضاف أن الناسا اكتشفت قبل 10 سنوات حقيقة علمية مفادها ان 10 آلاف نجم و20 ألف شهاب تنزل على الأرض في اليوم الواحد، باستثناء ليلة القدر التي لا تشهد أي شعاع، ورفضت الإفصاح عن هذه الحقيقة العلمية كي لا يعتنق غير المسلمين الدين الإسلامي، وذلك اقتباساً لأقوال أحد العلماء واسمه كارنار والذي فقد وظيفته في  "الناسا"بعد أن أشهر إسلامه.

وأفاد عبد الباسط أن كارنار اسلم بعد اكتشاف الحقيقة العلمية لانسلاخ النهار من الليل وعقب دخوله الإسلام، قام بتفسير ظاهرة تقبيل الحجر الأسود أو الإشارة إليه ـ وبحسب عبدالباسط ـ قال كارنار «الحجر الأسود يسجل كل من أشار إليه، ومن قبله»، الذي أعلن المتحف البريطاني أنه ليس من المجموعة الشمسية، وهي نفس الحقيقة العلمية التي سردها كارنار، عقب إسلامه،حيث توجه كارنار إلى المتحف البريطاني وأخذ عينة من الحجر الأسود بحجم «حبة حمص»، واكتشف أنها تطلق 20 شعاعا غير مرئي في اتجاهات مختلفة بموجة قصيرة، وكل شعاع واحد يخترق 10 آلاف رجل، واعتبر أن الحرم المكي بإمكانه استيعاب 10 ملايين شخص.

 وقال عبد الباسط إن الإمام الشافعي ذكر أن الحجر الأسود يسجل اسم كل من زار الحرم المكي معتمرا أو حاجا، ويسجل اسمه مرة واحدة فقط ويضع علامات بعدد مرات الطواف، وعليه قال كارنار أن الحجر الأسود يسجل الأسماء باختراق أشعته الحجاج، وذات الاختراق يسمح بتسجيل كل من يشار إليه من مسافة بعيدة.

Source : Binanews

A.CHENNOUFI
Note : 0 /10 - 0 avis
RÉAGIR À CET ARTICLE
Chargement de la page
Tunivisions.net