Afficher la navigation

ENNAHDAH : Communiqué de clôture de la réunion du Comité constitutif du Mouvement

Envoyer cette page
Votre nom
Votre e-mail
E-mail destinataire
Message
Publié le 11/07/2012

Le Comité constitutif du Mouvement Ennahdha a tenu sa dernière réunion avant le déroulement du 9ème congrès avec l'espoir d'avoir contribué au développement du mouvement aussi bien que du pays dans le respect des objectifs de la révolution et ses orientations dans la concrétisation d'un modèle de Démocratie constructif...

 

Lire ci-dessous le texte intégral du communiqué : 

 

البيان الختامي للهيئة التأسيسية لحركة النهضة

7 و8 جويلية 2012

 

إنعقدت بفضل الله سبحانه و تعالى الهيئة التأسيسية لحركة النهضة في دورتها الأخيرة قبل المؤتمر العام التاسعو كلها أمل في أن تكون قد توفقت بإذن الله تعالى إلى المساهمة في التقدم بالحركة و البلاد على طريق تحقيق أهداف الثورة و خياراتها في بناء نموذج ديمقراطي تنموي يراعي احتياجات شبابنا في العمل ،و يحفظ على المواطن كرامته و يثبت صورة تونس المتضامنة و العادلة.

لقد مثل مجلس الشورى في تجربة الحركة مؤسسة مهمة لتداول الرأي و التقرير و ضبط توجهات الحركة لم يمنعها الحصار و التضييق و التهجير من الاجتهاد و حسن التقدير حتى أذن الله عز و جل بانتصار الثورة فانطلقت الهيئة التأسيسية في أعمالها و في اجواء الحرية تحمل أمانة الثورة داخل الحركة و البلاد معاهدة الله أن تكون وفية لشعبنا و ثورته ترعى مصلحة البلاد قبل أي مصلحة أخرى.

و إذ توقفت في دورتها الأخيرة الخامسة و العشرون على استعدادات الحركة لانجاز مؤتمرها من إجازة للوائح توضيحا لخيارات الحركة في المرحلة القادمة و ترتيبا لإجراءات انعقاد المؤتمر فإنها

 

  • تترحم على ارواح شهداء ثورتنا المباركة الذين فتحوا لشعبنا طريق الحرية و الكرامة وتحيى جرحى الثورة و عائلاتهم.

 

  • تترحم على أرواح شهداء الحركة الذين رسموا بدمائهم الطاهرة طريق الصمود و ثبتوا الحركة على خيار الانتصار لمطالب شعبنا في الحرية و العدالة و الكرامة ،و مثلوا قدوة لإخوانهم في السجون و المنافي حتى غدت حركة النهضة في عهد المخلوع عنوان التضحية و الصمود في وجه الدكتاتورية و الاستبداد.

 

  • تشكر الله عز و جل على ما منّ به علينا، بعد مرحلة الابتلاء و الصبر على محن التعذيب و التشريد و المحاصرة و اضطرار عائلاتنا إلى أضيق السبل، من حفظ لوحدة الحركة و من ثورة عظيمة قطعت مع الظلم و الاستبداد و نقلت شعبنا إلى مرحلة الحرية و السيادة و بناء تونس الجديدة مما يجعل مسؤوليتنا كبيرة لاستكمال الثورة  و نجاح التحول الديمقراطي.

 

 

  • إن شرط نجاح مؤتمرنا أن تكون قضايا البلاد و مشاغل شعبنا في مركز اهتماماته فتطوير الحركة و تجديد هياكلها ليس احتياجا داخليا فحسب بل عاملا مهما في استكمال الثورة بتحقيق أهدافها

 

  • تدعو نواب المؤتمر إلى حسن الاستعداد لهذه المحطة المهمة في حاضر تونسنا الحبيبة و مستقبلها بما تمثله من تحول في ميزان القوة لصالح الثورة و تحقيق أهدافها.

"إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا "النساء 58

 

 

عن الهيئة التأسيسية لحركة النهضة

رئيس الهيئة

فتحي العيادي


A.CHENNOUFI
Note : 0 /10 - 0 avis
RÉAGIR À CET ARTICLE
Chargement de la page
Tunivisions.net